الوزارة تؤكد التزامها بالقوانين والأنظمة والتشريعات المعمول بها في رعايتها للمساجد

 

أكدت وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية التزامها بالقوانين والأنظمة والتشريعات المعمول بها في رعايتها للمساجد.
ونفت الوزارة في بيان اليوم الثلاثاء، ما يشاع عن دعمها ورعايتها لتيارات وجماعات إسلامية محددة، مشيرة إلى أن بيوت الله هي للمسلمين كافة، ويقوم عليها كوكبة من الأئمة والوعاظ والخطباء المؤهلين الذين يلتزمون بالتشريعات الناظمة، ويقومون على أداء رسالة المسجد على أكمل وجه.
كما أكدت الوزارة وقوفها على مسافة واحدة من جميع الجماعات والتيارات الدينية، وعدم سماحها لأي تيار أو جماعة من التدخل في شؤون المساجد.
وحذرت الوزارة من إطلاق الإشاعات والأكاذيب والافتراءات التي يحاول البعض أن ينال من خلالها من وزارة الأوقاف والمساجد والقائمين عليها، وإثارة الفتن والكراهية بين أبناء المجتمع.


كيف تقيم محتوى الصفحة؟