رعى وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية، الملتقى الخيري في منطقتي رم والديسي بمحافظة العقبة

رعى وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية، رئيس مجلس إدارة صندوق الزكاة الدكتور محمد الخلايلة، اليوم الخميس، الملتقى الخيري في منطقتي رم والديسي بمحافظة العقبة.
وقال الخلايلة خلال الحفل الذي أقامه صندوق الزكاة، بحضور رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة المهندس نايف بخيت، ومدير عام البنك الإسلامي الاردني الدكتور حسين السعيد، ومدير عام صندوق الزكاة الدكتور عبد السميرات، انه تم تنفيذ العديد من الملتقيات الخيرية منذ بداية أزمة كورونا، استفاد منها عشرات الآلاف من الأسر الفقيرة والمحتاجة وعمال المياومة والمتعطلين عن العمل.
وأوضح أن صندوق الزكاة، بالتعاون مع برامج الوقاية التابعة لوزارة الأوقاف، وزع مساعدات عينية ونقدية إضافة إلى ترميم العديد من المنازل وتوزيع المشاريع الإنتاجية على الأسر المحتاجة، مشيرا الى ان الملتقى الخيري استهدف نحو 800 أسرة فقيرة بواقع 400 قسيمة شرائية و300 طرد غذائي ومساعدات نقدية لـ100 أسرة يتيم وطالب علم فقير.
ودعا المعنيين في مديرية أوقاف العقبة الى إجراء دراسة للأسر المحتاجة لترميم منازلها وتأمين مشاريع إنتاجية لها ضمن الإمكانات المتاحة ورفعها لوزارة الأوقاف وصندوق الزكاة لتنفيذها، وإجراء مسح شامل لجميع المساجد الواقعة ضمن لواء القويرة لغايات ترميمها وصيانتها.
من جهته، أشار البخيت الى ضرورة تحقيق التكافل الاجتماعي بين أبناء المجتمع الواحد بما يخفف على الأسر المتضررة من اعباء جائحة كورونا، مبينا انه منذ اليوم الأول من جائحة كورونا عملت كوادر السلطة على تقديم المساعدات العينية والنقدية لدعم المتضررين.
واكد متصرف لواء القويرة عبدالرحمن الربابعة، ان إقامة هذا الملتقى يأتي في ظل ظروف اقتصادية استثنائية يمر بها أبناء المنطقتين نتيجة كورونا، كما اوضح مدير مديرية أوقاف محافظة العقبة فارس الجوازنة أن المديرية أطلقت "تيليثون" خلال الجائحة تم خلاله جمع 165 الف دينار، وزعت على الأسر الفقيرة والمحتاجة في المحافظة، بلغت حصة منطقتي رم والديسي 30 الف دينار و400 طرد غذائي.
من جانبه، أشاد مدير منطقة وادي رم صالح النعيمات بالجهود التي تبذلها وزارة الأوقاف وصندوق الزكاة، موضحا بأن أهالي رم يعتمدون في دخلهم ومصدر رزقهم على السياحة التي تأثرت بسبب كورونا.
وأقيم الملتقى متماشيا مع اوامر الدفاع المتعلقة بالإجراءات الوقائية لمنع انتشار الفيروس.


كيف تقيم محتوى الصفحة؟